1. Skip to Menu
  2. Skip to Content
  3. Skip to Footer

                                                



خريجون من الجامعات الفلسطينية يوجهون رسائل شكر للجمعية الكويتية في الكويت

 

رام الله 17-6-2015 وجه مجموعة من الطلبـة الفلسطينيين الخريجين هذا العام من الجامعات الفلسطينية سائل شكر وتقدير الى رئيس مجلس ادارة الجمعية الكويتية لمساعدة الطلبـة في دولـة الكويت السيد طلال عبدالكريم العرب ثمنوا فيها عطاء الجمعية الكويتية لهم وتبنيها لدراستهم الجامعية طيلة مكوثهم على مقاعد الدراسة الجامعية لغاية تخرجهم .

حيث اشارت جمعية الزيتونة للتنمية الشبابية في فلسطين ممثلة الجمعية الكويتية لمساعدة الطلبـة في دولة الكويت ان عدد الطلبـة التي تبنتهم الجمعية الكويتية منذ بدء التعاون المشترك زاد عن 60 طالب وطالبـة في مختلف الجامعات الفلسطينية وبمختلف التخصصات العلمية، تخرج العام المنصرم منهم 5 طلاب بالإضافة الى الفوج الثاني لهذا العام بعدد 13 طالب وطالبة.

وتحدثت الطالبة وفاء ابو يعقوب التي تخرجت بتخصص طب من جامعة القدس انها درست على نفقة الجمعية الكويتية واستمرت في دراستها لغاية التخرج حيث تكلفت الجمعية الكويتية بكافة اقساطها وبمتابعة من جمعية الزيتونة ، وان ظروفها الاقتصادية لولا الدعم الذي تلقته من الاشقاء في الكويت لتوقفت عن دراستها، وان هذا العطاء التي حصلت عليه سهل لها دراستها وقلل من الاعباء التي كانت ستتراكم على اسرتها، وتوجهت بالشكر الجزيل للكويت وللشعب الكويتي الشقيق وللجمعية الكويتية لمساعدة الطلبة ممثلة برئيسها طلال العرب وكافة القائمين عليها لما يقدموه من دعم لأبناء فلسطين .

وأشارت الطالبة امل الشنطي خريجة جامعة النجاح الوطنية تخصص انظمة معلومات  الى ان الدعم الذي تلقته من الجمعية الكويتية خفف عليها وعلى اسرتها من اعباء اقتصادية كادت ان تحول دون اكمال دراستها الجمعية وان المنحة التي حصلت عليها ساهمت وبشكل كبير في تقدمها في دراستها.

اما الطالب محمد محفوظ خريج هندسة اتصالات من جامعة خضوري والذي عبر عن امتنانه وشكره العميق للكويت وللجمعية الكويتية لمساعدة الطلبة على وقوفهم بجانبه لإكمال دراسته الجامعية لغاية تخرجه من الجامعة قال ان هذا الدعم الذي تلاقاه مكنه والعديد من الطلبة الذي حصلوا على منح ممن ظروفهم الاقتصادية لا تساعدهم على اكمال الدراسة الجامعية من مواصلة تعليمه الجامعي بجد واجتهاد، وان هذا الدعم دو دين في رقابنا للشعب الكويتي وللجمعية الكويتية لمساعدة الطلبة.

اما الطلبة نيفين حمدان التي تخرجت من جامعة بيرزيت ماجستير ادارة اشارت الى الدعم المقدم  لطلبة فلسطين والجامعات الفلسطينية من قبل اشقائنا في الكويت ما هو الا دليل على وقوف الشعب الكويتي دائما الى جانب القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني وعلى تصميم الكويتيين على دعم الشعب الفلسطيني بكل ما يمكن ان يمكنه من الوصول الى حريته واستقلاله ورفد الطاقات الفلسطينية التي حرم منها نتيجة الاحتلال، وعبرت حمدان عن شكرها الجزيل لرئيس الجمعية الكويتية طلال العرب على تواصله مع ابناء الشعب الفلسطيني وان زياراته المتكررة لفلسطين ما هي إلا تأكيد على ان الشعب الكويتي العظيم بكل مكوناته الرسمية والأهلية والشعبية يحتضن القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني.

يذكر ان الطلبة الذين تخرجوا هذا العام ابرقوا برسائل شكر وتقدير الى رئيس الجمعية الكويتية ، ويشار الى ان هناك ما زال 35 طالب وطالبة يدرسون على نفقة الجمعية الكويتية في الجامعات الفلسطينية